الموارد البشرية

العشر خطوات لبناء نظام الحوافز لقطاع التجزئة في المنظمات الربحية

العشر خطوات لبناء نظام الحوافز لقطاع التجزئة في المنظمات الربحية ، أتمنى أن تكون سهلة الفهم

  • الهدف من نظام الحوافز للتجزئة ، هو زيادة البيع بالتجزئة عن الجملة لأرتفاع سعر التجزئة وسيطرة المنظمة على السوق بدلا من تجار الجملة
  • فرق السعر بين الجملة والتجزئة هو محور النظام ، فلو كان سعر الجملة ٣ ريالات للكيلو والتجزئة ٤ يكون ربحنا إن بعنا بالتجزئة ريالا للكيلو .
  •   يتم احتساب تكلفة مندوب التجزئة ، المرتب والسكن والعلاج … الخ. ولنفترض بأن تكلفته ٢٠٠٠ ريال ، فكم كيلو يحتاج أن يبيع ليغطي تكلفته ؟
  • ذكرنا أن سعر الجملة ٣ ريالات والتجزئة ٤  فيكون الربح من البيع بالتجزئة ريالاً واحدا ، ولتغطية مصاريف المندوب يحتاج أن يبيع ٢٠٠٠ كيلو.
  • متى باع المندوب٢٠٠٠ كيلو يبدأ بتحقيق الربح ، فلو باع ٣٠٠٠ كيلو تكون الـ٢٠٠٠ كيلو لتغطية تكاليفه والـ١٠٠٠ كيلو ربح المنظمة ألف ريال
  • وعلى ذلك ، يقال للمندوب : اذا بعت أقل من ٢٠٠٠ كيلو فأنت خسارة على المنظمة ويجب أن يمهل مدة وليكن ٣ أشهر وإلا ستخسر وظيفتك
  •  وإن بعت ٢٠٠٠ كيلو ، فأنت في نقطة التعادل فلن تخسر وظيفتك ولكنك لن تحصل على أي عمولة على البيع ، واستفادت المنظمة انتشارا فقط بدون ربح .
  • وإن بعت أكثر من ٢٠٠٠ كيلو فستحصل على عمولة وهو جزء من الريال الذي ربحته المنظمة ، قد يكون ١٠ هللات أو أكثر للكيلو حسب وضع المنتج بالسوق
  • بهذا تضمن المنظمة بأن مندوبي التجزئة هم إضافة لها وليسوا فقط زيادة في التكلفة، وكذلك يدرك المندوب كيف يكون مفيدا ومستفيدا
  •   يمكن أن يعدل على هذا النظام بزيادة العمولة على بعض المنتجات ذات الربح العالي ، والعكس صحيح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق